Chahid Anass Marocain Soussi

Un forum dont ont parlent de tout et de rien Un forum de divertissements, loisir, culture, societe, humour


Heures au format UTC



Poster un nouveau sujet Répondre au sujet  [ 2 messages ] 
Auteur Message
Avatar de l’utilisateur
Hors ligne

Inscription: Fév 2012
Messages: 226
Sexe: Non specifié
Posté: 28 Oct 2014, 00:16 



الطفل المخرب وكيفية التعامل معه


تعاني بعض الأباء اليوم من السلوك التخريبي لدى الطفل مع الإزدياد الواضح في ميل الأطفال إلى ما يزعج أباءهم و المحيطين بهم و ارتفعت النسب في الأونة الأخيرة التي تضم الأطفال الذين يحملون سلوك تخريبي


ما هو السلوك التخريبي : كلمة تخريب تعني تكسير الممتلكات سواء التي يمتلكها الطفل أو غيره على حد سواء و يسبب ذلك السلوك انزعاج نفسي و إجتماعي للآباء ويقسم العلماء الأطفال المخربين إلى قسمين الطفل الذي يفعل ذلك ببراءة عن غير قصد و غالبًا تلك الحالات تعرف بالأطفال الخرقاء، القسم الثاني الطفل الذين يفعلون ذلك عن قصد و مكر وغالبًا يعود إلى حالات العداوة و الملل و البعض يولد بهذا السلوك

ما هي الأسباب وراء هذا السلوك : بعض العلماء ذكر توازن الطفل النفسي الأسرة تعلب دور هام في إكسابه هذا التوازن و قد تعرضوا لبعض الأسباب منها الأحباط فالعدوان والغضب أهم العوامل المصابة لحالات الإحباط فبعض الأطفال لديهم الرغبة في الغضب ويتجسد ذلك في شكل سلوك تخريبي في الأغلب ما يلجؤن لتخريب ألعابهم ، الهرج بعض الأطفال يلجأ إلى تلك السلوك بدافع الإثارة و اللعب و في الأغلب يلجأ الطفل غلى هذا في أوقات الفراغ عندما يجد ما لا يشغله فيهدف إلى التعبير عن إستقلاليته عن الأسرة ، الخبث يقوم الطفل بتدمير أعراضه و أدوات المنزل كاشعال الحرائق في الستائر أو السجاد هذا هو النمط الأكثر صعوبة من بين حالات التخريب

يلجأ الطفل إلى السلوك التخريبي لفقدان مكانيه بين الأسرة ، أو معاناة الطفل من عدم رعاية الوالدين، غيرته من أشقاءه ، ضعف التحصيل، بعض البرامج التلفوزيونية ترصخ مفهوم العنف بوضوح عند الطفل و عدم شعور بالأمن و القلق والتوتر الدائم


علاج السلوك التخريبي: علاج تلك الظاهرة من الصعوبات التي تواجه المربي كثيرًا لعلنا نعرض بعض الحلول لمساعدة على التخلص الخفيف من تلك الظاهرة ، أولًا المواجهة أهم مراحل العلاج في حالة ابتداء الطفل لتخريب مواجهته لوقف السلوك مثل إصدار لفظ صارم لا تكسر اللعبة لعبة أخيك لا تكسرها ، ثم اعزل الطفل في مكان هادئ لبعض الوقت حتى يهدأ ثم ابد في مدحه مساعدة الطفل في التعويض عن الضرر عليك إصلاح اللعبة ، التفهم أن يتفهم الآباء السبب الكامن وراء هذا السلوك فهذا من الأسباب الأساسية على تجاوز السلوك تسأله لماذا خرب اللعبة و تستمع له و تتفهم مشاعره ، التنفيس عن الغضب البعض يلجأ لمثل هذا السلوك لأنه لم يتدرب على طريقة أخرى لمواجهه إنفعالاته على الآباء بتوجيه ذلك مثل ممارسة الرياضة أو الرسم، أسلوب المكأفاة تعتبر من التعزيزات النفسية المهمة ، تقوم بتسجيل عدد المرات التي قام الطفل بهذا السلوك و لا تكافأة إلا بعد تقلص عدد مرات التخريب، مثلا اليوم انت مكسرتش غير لعبة واحدة أنا فرحان انك قليت من التكسير المدح مع الإهداء

أطفال اليوم هم أباء الغد عليكم الإهتمام بأطفالكم فهم ثمار المستقبل



Image



Haut
  Profil Envoyer un message privé 
 
Avatar de l’utilisateur
Hors ligne

Inscription: Fév 2012
Messages: 226
Sexe: Non specifié
Posté: 28 Oct 2014, 00:43 





حذر تقرير أصدرته أخيراً الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، وهي مؤسسة رسمية تعنى بالتحكيم في قضايا خلافية بالقنوات التلفزيونية والإذاعات، إلى وجود جرعات من العنف في العديد من برامج الأطفال الموجهة لمن هم دون 12 عاماً في القنوات التلفزيونية المغربية

وأشار التقرير ذاته إلى أن برامج الرسوم المتحركة تبث أيضاً رسائل سلبية تتجلى في مشاهد العراك والاقتتال التي تطالع الأطفال الصغار، فضلاً عن مظاهر تدخين السجائر أو الإدمان على المخدرات والتعاطي للكحول، والتي يتضمنها عدد من هذه البرامج

وسجل التقرير عدم احترام القنوات التلفزيونية العمومية لأغلب المواعيد المخصصة لبرامج الأطفال، مشيراً إلى غياب شروط استفادة الأطفال ضعيفي السمع من البرامج، أو مشاركة الطفل في إنتاج هذه العروض وإعدادها وتقديمها
التأثير على شخصية الطفل

وتعليقاً على هذه المعطيات المتضمنة في تقرير المؤسسة التي تعرف اختصاراً بـ”الهاكا”، قال الخبير في الاتصال والإعلام، الدكتور محجوب بن سعيد، إن التقرير لم يأت بشيء جديد، لأن المشكلة كانت مطروحة بالمغرب قبل ظهور “الهاكا” كسلطة للضبط

وتابع بن سعيد، في تصريحات لـ”العربية.نت”، أن عديداً من الدراسات الجامعية الميدانية في مجالات علوم النفس والاجتماع والإجرام تناولت هذه المشكلة، ونبهت إلى خطورته في وقت كانت توجد فيه قناة تلفزيونية واحدة تخصص حيزاً زمنياً قصيراً لبرامج الأطفال”

ولفت الخبير إلى أن “هذه المشكلة باتت تمثل خطراً كبيراً على الطفل المغربي، ومؤثراً قوياً على شخصيته في بنائها التربوي والنفسي والاجتماعي والأخلاقي، في ظل العدد الهائل من القنوات الفضائية، والانتشار الواسع للألعاب الإلكترونية والاستعمال المكثف للإنترنت”

واسترسل المتحدث بأن تقرير “الهاكا” يقتصر فقط على العروض التي تقدمها القنوات التلفزيونية العمومية، “علماً أن أطفالنا في المدن يهاجرون إلى قنوات أجنبية ويدمنون على الإنترنت والألعاب الإلكترونية، ويفضلون البرامج القائمة على العنف والقوة والتدمير والعدوانية”
جرعات مسمومة

وأورد بن سعيد أن “هذه الجرعات المسمومة من العنف تُضاف إلى معايشة الأطفال لنوع آخر من العنف اللفظي والمادي في حياتهم اليومية الواقعية، من قبيل العنف الأسري والعنف في المؤسسات التعليمية، وفي الشارع العام، وفي وسائل النقل”

وأبدى الخبير أسفه من عدم إيلاء الجهات المعنية، من أسرة ومدرسة ومؤسسات حكومية ومجتمع مدني، الأهمية اللازمة لمعالجة هذا المشكل الخطير الذي تظهر انعكاساته وتداعياته في الأعمال التخريبية للممتلكات العمومية، والشغب في ملاعب كرة القدم”

وقال بن سعيد إن “الهاكا” ليست فقط مؤسسة مكلفة بالتنبيه للمخاطر، بل هي سلطة ضبط وحريصة على الأخلاقيات والقيم، مشدداً على أنه “يتعين على وزارة التعليم أن تدرج في مقرراتها الدراسية مادة التربية الإعلامية لتوعية التلاميذ بإيجابيات ومخاطر تقنيات المعلومات والاتصال”




Haut
  Profil Envoyer un message privé 
 

Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Aucun utilisateur enregistré et 0 invités

Modérateurs:

taha, anass, star

Permissions de ce forum:

Vous ne pouvez pas poster de nouveaux sujets
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets
Vous ne pouvez pas éditer vos messages
Vous ne pouvez pas supprimer vos messages
Poster un nouveau sujet Répondre au sujet  [ 2 messages ] 


Créer un forum | © phpBB | Entraide & support | Forum gratuit